صفحة 23 عدد الثلاثاء 14 كانون الأول ٢٠١٠

p23_41212010

This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

One Response to صفحة 23 عدد الثلاثاء 14 كانون الأول ٢٠١٠

  1. ثق أنني في كل صمت أتأملك….
    رسائل من قلبي إليك….

    ثق أنني أسرجتُ أهدابي على الأوراق كَي تتبعك !.. ثق أنك أدمَيت قلبي ببعدك وأنا وحيدة أقِف بين كَـــفيك
    وحلمك. ثق أنني ما عشت دهري إن لم أكُن يوماً حَبيبة تعيش أمسها مع يومها ومستقبلها مع حاضرك!… ثق
    أنني ما عشت يومي إن لم أر محياك مثل شمس الضّحى في مُقلتي وعلى يَدي يستريحُ ظلّك!.. فكيف أطوي
    دروب الخيال إن لم تكُن حبيبي وأنا حبيبتك؟!….
    حبيبي
    تحكمُنا مَشيئة القدر!…تحكمُنا الحياة ونحن في حَركة نحياها ونحيا الحرف المرمي في كتابك… سأغنيك!.. سأنقشك
    سننسج من الحنين الموؤود قصائدنا فيشتعل ألمي وألمك، فأدركني من شك هــــو يقين بوجودك ،وتلمس جــراحي
    تلمس روحاً أنت منها نبي كالندى وقلبي يتحسسك….
    أستميحك عذراً !… من قلب بكى وذاب والجرح جرحي وجرحك، فأين أوتاد الزمان؟.. أهي على الرمضاء!… أم
    على أرض كالحة!… أم في نسغ الأرض !…أم مشدودة على قلبي وقلبك!… لسنا سراباً ولكن شاء القدر أن تكون
    في الحنايا، فلا تسل لماذا يا حبيبتي نمحو الخطايا ونحن لم نلتق الا في رؤياي وأهدابك؟!…
    حبيبي….
    البحر عيناك وهديل موج كالجواري تغرّد !…ترفرف ألحاظها!… كلما لاح لها طيفك…. حبذا لو التقينا!.. فعلى ثغرك
    مكتوب ضحايَ وعلى ثغري اسمك يرسم الآه بصحراء، فينبعث الوحي ببوح حسبي أنه عَـــــــزف هائمة تبحر في
    دنيا هواك، وتنفث بآيات الهدى لتوقد جمر قلب اهتدى فما ضل بعدما عرف حبك…

    أبعض جنون الحب كعطر القرنفل!؟.كقبس نار يشعلها خوفك!؟.. كحبات ياسمين تفترشها فأغدو يَــــــمامة تطير
    لتلملم بعضاً من حزنك ..
    إلى أين نسافر؟.. إلى أين نمضي؟… إلى أين نهرب؟… فكل منا قطع دروباً لنلتقي وأبى الدّهر إلا أن يبُـــــعدني
    ويُبعدك… لكننا يا حبيبي أول رعشة حَـــرف كتبناها وأول الجمرات هي حروف أحبك
    فهل نضىء الحياة ليضوع الزمان ويتيه العمر ونلتقي!… لا تتجاهلني بصمت وأنا أدفن لهفتي والقلب يهذي حين
    يلامس حرفك…
    حبيبي
    كُن كالريح… كُــن كالحروف التي تبعَث الوحي حياً من رماد لامس جباهنا وانسكب روحا على شطآنك، كُن همساً
    كي تتسرب إلى أوردتي وتمنحني لحناً أسطورياً يخلّدك….

    تأمل حبيبي!..تأمل فإني وشمتك بي كقيس وليلى فلا تصفع بهجرك قلباً مولعاً تخطى الحروف ونقش رسائل تناجيك
    فإني في كل صمت أتأملك..
    بقلم ضحى عبدالرؤوف المل
    وردة الضحى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s